دخول

التعلق الزائد بالأم

موقع أون إسلام
 أختنا العزيزة ابنك الحبيب ما زال فى مرحلة المهد وفيها يرتبط الطفل عاطفيا بمصدر اشباع احتياجاته بشكل كبير والمتمثل غالبا فى الأم ويقاس مدى شعور الطفل بالأمان وبالعالم الخارجي بمدى اشباع هذه الأم لاحتياجات إبنها فى هذه المرحلة.

غياب الأم ولو لوقت صغير يساوى عنده عدم وجودها لذلك لابد أن يتم هذا الانفصال المبكر عن الأم بشكل تدريجي خاصة وهو يقدم على مرحلة أخرى من الانفصال وهى الفطام.

والشكل التدريجي الذى نتحدث عنه لا يجوز أن يتم بطول مكوثك بجانبه لأنه سيعتاد على المكان ولكن بوجودك معه، فهو اعتاد على وجودكما بالمكان معا وليس وجوده وحده بالمكان.

أختنا العزيزة وقبل أن أسرد لك بعض نصائحى أحب أن أنوه إلى أنك أيضا عزيزتى تحتاجين إلى أن تعتادى على غياب صغيرك بعض الوقت فقد أرسلت رسالتك وعباراتك رسالة أخرى بين السطور عن مدى ارتباطك بصغيرك وتأثرك حتى بندائه (ماما ماما – ونظراته).. عزيزتى إذا أردت بداية أن يعتاد ابنك على الحضانة فمهم أن تعتادي أنت أيضا غيابه بعض الوقت عنك وتقبلك لذلك بصدر رحب ولذلك دعينا نستبدل عبارة ( انهياره) التى جاءت برسالتك ببكائه الشديد أو ارتباطه الطبيعي بأمه وانفصاله الأول عنها.

- مهم جدا أن يكون بالحضانة بديل مناسب للأم يحتوى طفلك الحبيب فى وقت غيابك ويغدق عليه بالحب والحنان واشباع احتياجاته.
 
- أنصحك بأن يكون وقت مكوثك بالحضانة قليل ولا تمكثي معه ملتصقه به في هذا الوقت بل تظاهرى بالإنشغال بأمر آخر واتركيه بين مثيرات تجذب انتباهه.
 
- مهم أن يتم التدرج بالوقت الذى تتركيه فيه بالحضانه ولا يجوز أن تطول المدة بشكل مبالغ خاصة في الأوقات الأولى.
 
- أنصحك أيضا بألا تعتادى أن تأخذيه معك إذا بكى بالطابق الأسفل الذى به العمل لان ذلك سيكون لديه معادلة بسيطة الا وهى بكاء يساوى ماما تاخذنى معها )
 
- اتسائل هل يوجد أطفال آخرين أم لا فالأطفال ينجذبون لبعضهم جدا ومن الممكن أن تقوم مربية الحضانة هنا بالمتابعة الجيدة بالإضافة إلى وجوده بين أطفال ينجذب إليهم.
 
- هناك نقطة غاية فى الأهمية الحقيقة وقد تغفل عنها الكثيرات من الأمهات العاملات بعد الذهاب للمنزل فيبدأون مهام المنزل وقد ينسوا طعبا ضرورة وجود وقت ممتع لابد أن تقضيه مع صغيرك لذلك أنصحك أختنا أن تنظمي وقتك جيدا بحيث تقومي بمهامك المنزلية وفى نفس الوقت يكون هناك وقت للعب والمرح معه وتنمية القدرات أيضا.
 
- اشبعى الحب والتقبل قدر الإمكان فى الأوقات خارج الحضانة ومهم جدا أن تستقبليه ببشاشة وحضن دافىء فى نهاية اليوم.
 
- تحدثى مع صغيرك بلغة يفهمها عن يومه ومن يعرفه وما الذى أحبه.
 
- ليكن هناك تهيئة قبل الذهاب للحضانة _ ماما عندها شغل وحبيب ماما عنده حضانة جميلة كل واحد هيخلص بسرعة)
 
- مهم أن يجد أشياء يحبها بالحضانة (لعبة متمسك بها يألفها ويعتاد عليها. قصة مصورة يحب أن يسمعها منك وتكررها مربية الحضانة – أشياءه الخاصة مثل الكوب الذى يحبه أو الطبق المفضل له) فكل هذه الأشياء تساهم في شعوره بالأمان بالبيئة الجديدة وألفتها.

وأخيرا عزيزتي يسعدنى دائما التواصل معك وبارك الله لك فى صغيرك وأرجو المحافظة على موعد الرضاعة إذا كان ما زال يرضع طبيعيا ولا يسعنى إلا أن أقول لك أن كل شىء فى بدايته يبدو صعبا ويحتاج للوقت والتدريب وأنك ستمرين مع ابنك بفترات ومراحل انفصالية أخرى قد تحتاج منك للقوة وتقبل بعض الألم العاطفى ولكنك فى النهاية إذا آلمتيه قليلا أو تألمتى قليلا فأنت تربي وتبني شخصية تحتاج لهذا الدعم منك والصبر والدعاء قبل كل شىء

وفقك الله لكل خير


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟